” جائزة خليفة التربوية ” : التأكيد على ان استدامة البيئة واجبنا للأجيال المقبلة

” جائزة خليفة التربوية ” التأكيد على ان استدامة البيئة واجبنا للأجيال المقبلة

” جائزة خليفة التربوية ” : التأكيد على ان استدامة البيئة واجبنا للأجيال المقبلة

أكدت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية على أهمية الاستدامة البيئية وحماية الحياة البرية والفطرية كواجب للأجيال الحالية تجاه الأجيال المقبلة. ومن هنا يأتي دور معرض أبوظبي الدولي للكتاب في إلقاء الضوء على مفهوم الاستدامة وتوسيع الوعي بها بين الأفراد والمجتمعات المختلفة، وغرس تلك المفاهيم في نفوس الشباب منذ سن مبكرة.

ورد ذلك خلال الورشة التطبيقية التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة تحت عنوان “استدامة البيئة للأجيال القادمة”، وقد حضرت الورشة الدكتورة سعاد السويدي، نائبة الأمين العام للجائزة. وقدم خلال الورشة عبيد سليمان الجعيدي، أخصائي أول في برامج التوعية بالهيئة البيئية في أبوظبي، مداخلة هامة حول أهمية برامج التوعية البيئية وتحقيق الاستدامة.

أهمية التوعية البيئية في أبوظبي

منذ تأسيسها، وضعت هيئة البيئة في أبوظبي خططًا وبرامجًا للتوعية البيئية تستهدف جميع قطاعات المجتمع وفئاته. وقد تم اختيار الفئات المستهدفة بعناية لتتوافق مع الهدف الاستراتيجي لإمارة أبوظبي في تحقيق التنمية المستدامة، وتم اتباع نهج جديد ومنهجيات عمل متناسبة مع تحديات الواقع وإمكانياته، وتوفير حلول للقضايا العالمية الملحة مثل التنوع البيولوجي والنفايات والطاقة.

برامج التوعية الموجهة للشباب في المدارس والجامعات

قامت الهيئة بتطوير برامج متنوعة تستهدف الشباب في المدارس والجامعات، وقد حصدت هذه البرامج العديد من الجوائز التقديرية. من بين هذه البرامج برنامج الماراثون البيئي الذي يهدف إلى تشجيع المشاركة النشطة للطلاب والمعلمين في تعزيز الاستدامة البيئية في المدارس والجامعات. كما أن مبادرة “المدارس والجامعات المستدامة” تهدف إلى بناء قدرات وكفاءات الطلاب والمعلمين في مجال الاستدامة البيئية وتعزيز مشاركتهم في الجهود البيئية.

برنامج “التواصل مع الطبيعة” وشراكة الهيئة مع جمعية الإمارات للطبيعة

تنفذ الهيئة بالتعاون مع جمعية الإمارات للطبيعة برنامج “التواصل مع الطبيعة” الذي يهدف إلى إلهام الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة وتشجيعهم على استكشاف التراث الطبيعي للدولة. وقد تم تنفيذ 423 فعالية ضمن هذا البرنامج بمشاركة 10,569 شاب وشابة.

تكريم عبيد الجعيدي وختام الورشة

وفي ختام الورشة التطبيقية، قدمت الدكتورة سعاد السويدي شهادة تقدير لعبيد الجعيدي تثمينًا لدعمه المستمر لمسيرة الجائزة وجهوده في مجال الاستدامة البيئية. ويأتي هذا التكريم كتقدير للمساهمات القيمة التي قدمها عبيد الجعيدي في توعية الشباب وتشجيعهم على الاهتمام بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.

بهذا الشكل، تؤكد الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية التزامها بتعزيز الاستدامة البيئية وتوعية الشباب بهذا المفهوم الحيوي. فالاستدامة ليست مجرد مسؤولية الأجيال الحالية، بل هي تحمل مسؤولية تجاه الأجيال المقبلة وضمان استمرارية الحياة البرية والفطرية التي تمثل ثروة ثقافية وبيئية للإنسان.

إن تكثيف الجهود في توعية الشباب وغرس قيم الاستدامة فيهم يمثل استثمارًا في مستقبلنا المشترك. فالشباب هم قادة الغد وبناة المستقبل، ومن خلال تمكينهم وتزويدهم بالمعرفة والوعي البيئي، يمكننا بناء مجتمعات مستدامة وحافظة على البيئة.

في النهاية، فإن استدامة البيئة تتطلب تعاون جميع الجهات المعنية، سواء الحكومات أو المؤسسات أو الأفراد. علينا أن نتحد في سبيل الحفاظ على كوكبنا وتراثنا الطبيعي وتأمين مستقبل مستدام للأجيال القادمة.

مقالات ذات صلة

الاستدامة الحضرية: تصميم المدن والمجتمعات لتحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية

مقدمة: مفهوم الاستدامة الحضرية  مفهوم الاستدامة الحضرية يعتبر من أهم المواضيع في عصرنا الحالي، حيث يتعلق بتصميم وتطوير المدن والمجتمعات بطريقة تحقق التوازن بين احتياجات…

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *