الإبداع والتميز

الإبداع والتميز

مقدمة :

إن الارتقاء والجودة ومواكبة كل جديد تسهم وتدفع نحو التميز في العمل والعطاء ، مما ينعكس أثره في إعداد جيل قادر على النهوض والتقدم نحو مستقبل مشرق وضاء.

فعندما نتكلم عن التميز ، نعني به الجهد والأداء الفعال الذي يجعل المرء ينفرد ويظهر على الآخرين ، ويتفوق عليهم في عمله وأدائه لواجباته الوظيفية والمهنية .

لذا نجد أن الكثيرين من المهتمين بالتميز والإبداع يصفون الشخص المتميز بصفات نفسية واجتماعية وعقلية تختلف عن غيره من الموظفين ، وهذا ينسجم مع الدراسة التي أجراها فريق بحث من الاستشاريين في مجال تطوير الفعالية الشخصية، بمحاولة الكشف عن أسرار وتألق بعض الموظفين في العمل ، مع بقاء غيرهم من الزملاء دون تطور . توجه فريق البحث إلى المديرين والموظفين في شركات AT & T وهيوليت باكارد و 3M  وطرحوا عليهم الأسئلة التالية :

– ما الذي يميز نجوم الموظفين عن غيرهم من الموظفين العاديين ؟

– ما هي مميزات الموظف النجم ؟

– فكر في شخص تعتبره من نجوم الشركة وقارن بينه وبين موظف عادي آخر، وما الفرق بينهما ؟

بعد ذلك جمعوا الإجابات التي حصلوا عليها وجدوا أن الموظف المتميز يتصف بالآتي :-

1- أنه أكثر ذكاء من الموظف العادي .

2- أنه أقدر على الابتكار وحل المشكلات.

3- أنه أشد طموحاً ، وتتوفر لديه عزيمة النجاح .

4- أنه اجتماعي ويتقن مهارات الاتصال .

5- أنه يحب العمل أكثر من الموظف العادي .

وتم تحديد 45 سمة يتميز بها النجوم ، وأمكن تقسيم هذه السمات إلى ثلاث فئات رئيسية :-

1- سمات ذهنية ، مثل ارتفاع مستوى الذكاء والعقلانية وقوة الحجة والقدرة على الابتكار .

2- سمات شخصية ، مثل الثقة بالنفس ، الطموح ، والرغبة في التألق .

3- سمات اجتماعية : مثل مهارات الاتصال والقيادة .

ولكن بمضاهات هذه السمات على عينة عشوائية من 200 موظف يضمون بعض الموظفين النجوم ، توصل فريق البحث إلى النتيجة التالية :-

إن أساس البحث خطأ ، وأن الأموال التي صرفت على البحث قد ضاعت سدى ، فقد تبين من الدراسة العلمية الإحصائية أنه ليس هناك فرق يذكر بين النجوم وبين غيرهم من الموظفين فيما يتعلق بالسمات الذهنية أو الشخصية أو الاجتماعية ، من هنا توصل الباحثون إلى أنه لا يكمن سر تميز الموظف في نوع المهارات التي يمتلكها ، ولكن في نمط استخدامه لهذه المهارات أثناء العمل .

إذن فقد وجد أن النظرة التي وصفت للنجم المتميز ليست صحيحة في أرض الواقع بناء على دراسات علمية توصل إليها الباحثون ، فقد يتمكن الكثيرون من الوصول إلى مرتبة النجوم ومنافسة العديد من زملائهم الموظفين ، والوصول إلى الارتقاء ، والتميز في العمل .

لا شك أن تحقيق التميز حلم يراود جميع العاملين في كافة قطاعات العمل ، ولعل تقديم وسائل وأساليب فاعلة ومهمة ، والوصول بها إلى الجودة يعني وجود الموظف الفعال والمؤسسة الناجحة القادرة على أداء رسالتها ووظيفتها على أكمل وجه ، فالمسؤول الذي لا يهتم بالتميز في عمله ، ولا يضع أفراده على سلم أولوياته، لا يحرص على إعداد جيل قادر على خدمة مجتمعه ، وبالتالي قد أضر بالمصلحة العليا التي وجد من أجلها ، وفقد أسباب وجوده ودوره المهم ، ولم يعد له إلا أن يختار واحداً من أمرين ؛ فإما الاعتدال ، وإما الاعتزال .

وينبغي على الموظف أن يجود في أدائه ، ويتجنب الأساليب التقليدية غير الفاعلة ، لتحقيق النقلة الحضارية الشاملة التي تهدف إلى بناء رجال أكفاء هم أساس مهم في بناء المجتمع وتطوره . الاختصاصي النفسي : د. أكرم عثمان .

تعريف التميز

لفظاً :-

( امتاز ) و ( تميز ) و ( استماز )  كله بمعنى

يقال ( امتاز ) القوم – إذا تميز بعضهم من بعض

والميز الرفعة

اصطلاحاً :-

التميز هو التفرد الذي يمكنك به الظهور والتفوق على الآخرين

لماذا نسعى إلى التميز ؟

1- احترام لقيمة الإنسان وعقول البشر .

2- طبيعة المهنة في ارتقاء وتطور ونماء

3- الابتعاد عن الفشل والإخفاق .

4- لأنه جزء أصيل من الاستراتيجيات التربوية والتعليمية .

5-إيجاد قوة التحدي والابتعاد عن السلبية والضعف .

مراحل التميز

– أفضل ما في العالم .

– أفضل ما في الدولة من آراء .

– أفضل ما في مجال تخصصك وعملك .

– أفضل ما لدى الزملاء .

– أفضل أداء لديك .

مجالات التميز

1- في الأفكار والتطلعات

2- إدارة الذات

3- المهارات

4- التخطيط ووضع الأهداف

5- الأنشطة والوسائل

6- في التعامل مع اللوائح والأنظمة

7- في التعامل مع الآخرين

8- في المظهر

معوقات التميز

1- الشعور بالنقص

2- الإحباط واليأس

3- التقليد الأعمى

4- قلة المعلومات

5- التشاؤم والنظرة السوداوية

6- الخجل من المسئولين

7- الخوف على الرزق والأجل

8- ضعف تحمل المسؤولية

9- الروتين في العمل

10- الإنغماس في الشهوات والمفاسد

11- الرضى بالأمر الواقع

12-  مهاجمة الرأي المخالف

13- التنازع والشقاق

14- تهميش التدريب وتطوير المهارات والاحتياجات في العمل

15- مقاومة التغيير والتطوير

16- ضعف الدعم المالي

صفات المتميزين

1- لديهم أحلام وأهداف وغايات ويقومون بفعل ما يقول الآخرون باستحالة القيام به.

2- الطموح : يرغبون في تحقيق شيء ما ومن عندهم الاستعداد للعمل ورغبة وعزيمة في النجاح.

3- دافع قوي لتحقيق شيء ما : يشعرون بالرضا عندما يقومون بأداء مهمة ما.

4- التركيز : يركزون على أهدافهم وغاياتهم ولا تشغلهم صغائر الأمور ولا يماطلون أو يؤخرون عمل اليوم إلى الغد ، ويعملون لأجل الأهداف ، ولا تلين عزيمتهم حتى الانتهاء منها تماماً ، وهم يحققون نتائج من وراء جهودهم.

5- يتعلمون كيف يحققون ما يريدون : يستثمرون مهاراتهم ومواهبهم وقدراتهم إلى أقصى حد ممكن ، فهم يبذلون أقصى جهدهم في الأعمال التي ينجزونها.

6- يتحملون مسؤولية أفعالهم : لا يلقون باللوم على الآخرين ولا يشتكون أو يتذمرون .

7- يبحثون عن حلول لمشكلاتهم : يركزون على انتهاز الفرص عندما يحين لهم.

8- القدرة على اتخاذ القرارات : يمنعون التفكير في الموضوعات وما يتعلق بها من حقائق ويدققونها ويجمونها ثم يتخذون القرار بشأنها ولا يؤخرون قراراتهم أو يؤجلونها ، بل يتخذونها في حينها .

9- لديهم الشجاعة للاعتراف بأخطائهم

10- يعتمدون على أنفسهم : فهم يمتلكون المهارات والمواهب والتدريب الذي يتطلبه تحقيق النجاح .

11- يملكون المعرفة والتدريب والمهارات والمواهب : يعرفون ما يجب عليهم معرفته … فعندما يحتاجون للمهارات والتدريب ، فإنهم يبحثون عنها .

12- يتعاونون مع الآخرين : يتميزون بشخصية إيجابية ، يحيطون بالأشخاص الذين يقدمون لهم العون والمساندة والدعم .

13- يتمتعون بالحماس : يشعرون بالإثارة في أي شيء يقومون به ويستطيعون نقل هذا الشعور للآخرين ، فهم يجذبون الآخرين لرغبة هؤلاء في العمل .

وقفة تأمل

أجرت مجموعة بحثية دراسة لمعرفة نوعية الأشخاص الذين ينشئون أعملاً خاصة بهم ، ويبتعدون عن العمل كموظفين لدى الآخرين …

النتائج الرئيسية للدراسة كانت على النحو الآتي :-

• 95 % منهم لم يكملوا الدراسة الجامعية ، بل اكتفوا فقط بالشهادة الثانوية .

• 5 % فقط لديهم شهادة جامعية لدرجة بكالوريوس .

ولم يتوفر لأحد من العينة البحثية أي درجة من الدراسات العليا ، والمعظم من رجال الأعمال لم يلتحقوا بالدراسة الجامعية .

استراتيجيات التميز

1- الثقة بالنفس : إن الثقة لا تساعد الفرد في أداء العمل الأفضل ، ولكنها تحدث تأثيراً فاعلاً في نفوس الآخرين ، فالناس يثقون في الأشخاص الواثقين من أنفسهم … ولذا ينبغي أن نفكر دائماً في : ماذا نكون ، ولا نفكر أبداً في ماذا لا نكون.

2- كن إيجابياً : إن الموظف المتميز هو الذي يبحث عم الجانب المشرق في أي موظف ، ويبحث عن الخصائص الايجابية في نفسه والآخرين .

إن الأسلوب الايجابي هو تحديد السلبيات وتحويلها إلى إيجابيات ، إن الايجابية تعني أن نتحرك للأمام وتحقيق التقدم للوصول إلى النتائج والبحث عن التحسين والارتقاء والبحث عن المفيد بدل إعطاء النفس الفرصة للأفكار الهدامة ومشاعر الكراهية والغضب والحسد .

3- كن متمسكاً لوظيفتك  .. إن الحماس في العمل يزيد من تطور الشخصية والعمل على أداء مهام العمل بشكل أفضل ورائع .

4- أعرف نفسك جيداً : إن التعرف على القدرات والمهارات الذاتية ونوع العمل الذي يرغب فيه الفرد ويتقنه ، يسهل النجاح والتطور من خلال وضع خطة للعمل ومتابعة مدى التقدم في التنفيذ والمراجعة الدائمة لكل ما هو جديد من المعلومات والمهارات واستطلاع المشكلات قبل وقوعها ووضع خطة بديلة في حالة الفشل يجعلنا نعرف أنفسنا ونجاحاتنا جيداً .

5- الاقتناع بضرورة التميز : إن إيجاد القناعة بأهمية التميز في العمل فرصة مناسبة لتنمية القدرات والملكات ، مما يؤهله للوصول إلى ما هو أفضل مما هو عليه … فمن العيب أن يقف الموظف دون الاستزادة في تنمية نفسه وصقلها بالمعارف والمهارات والوسائل الملائمة للعمل بجد واجتهاد ونجاح مثمر .

6- التلطف وحسن التعامل مع الآخرين .

7- إدارة الذات : من خلال البحث عن الوقت الكافي لأداء المزيد من المهام والمبادرات ، ولا تتحقق إدارة الذات عن طريق برنامج تدريبي ، بل تنتج عن المعرفة بالنفس وتحديد ما يصلح لها .

8- مهارات التبعية : فالتبعية تعني العمل بإخلاص لأجل نجاح المؤسسة ، من خلال ممارسة الاستقلال الفردي وتكوين رأي خاص عن الأهداف والواجبات والمشاكل المتوقعة وطرق العمل ، فهو يتعاون مع القائد لإنجاز أهداف المؤسسة ، فهو لاعب أساسي في تخطيط أعمال المؤسسة وفي التطبيق الميداني لهذا التخطيط .

9- المبادرة : فالمتميز يدعم مبادراته بإبداء الالتزام الشخصي والحماس تجاه المقترحات ويحشد لها ما يحتاجه من موارد وجهود ، وهي تعني البحث عن مسؤوليات إضافية تتجاوز المتوقع في التوصيف الوظيفي والتمسك بإصرار بفكرة أو مشروع والاستمرار في ذلك حتى يتحقق النجاح ويتحمل المخاطر الشخصية بتولي مسؤوليات جديدة .

10- بناء العلاقات والتواصل الفعال مع الآخرين : تكون العلاقات عند المتميز فرصة لتبادل المعلومات والخبرات ، بعكس الموظف العادي فإن علاقاته قائمة على النكات والشائعات داخل المؤسسة .

11- مهارات القيادة : إن الموظف المتميز يعمل كقائد غير ذي سلطة ، وبهدوء دون استعراض ، يتعاون مع الزملاء تحت تأثير مهارات القيادة ، وليس وفق السيطرة والهيمنة والمسؤولية .

12- روح الفريق : يعلم المتميز أن أول مبادئ روح الريق هي المشاركة الحقيقية ، وأن الريق ضروري لإنجاز المهام ، وأن حجم العمل أصبح أضخم من أن ينفذه فرد واحد حتى لو كان نجماً … أصبحنا في زمن العمل الجماعي.

Stop

• ابتعد عن إضاعة الوقت ( برمج أوقاتك ).

• لا تتميز على حساب الآخرين .. ضع أمامك العبارات التي تقول : ” إن للتميز قيم وأخلاق “

• لا تجالس الأشخاص السلبيين والمتقاعسين .