التسويق الأخضر

التسويق الأخضر

التسويق الأخضر

التسويق الأخضر هو ممارسة الأنشطة التسويقية ضمن التزام قوي بالمسؤولية البيئية مثل الالتزام بالتعامل بالسلع الصديقة للبيئة فقط ، والترويج لها ضمن هذا الإطار .

الهدف من التسويق الأخضر هو تحسين إدراك العلامة التجارية. إنه يضمن إدراك أن العلامة التجارية لها تأثير بيئي إيجابي.

بعض الاستراتيجيات المستخدمة هي كما يلي:

  • صنع منتجات صديقة للبيئة
  • استخدام عبوات غير ضارة بالبيئة أو قابلة لإعادة التدوير
  • تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من عمليات الإنتاج
  • تبني ممارسات الأعمال المستدامة
  • جهود التسويق لتوصيل الفوائد البيئية للمنتج
  • تقليل التأثير البيئي لعمليات الإنتاج
  • الاستثمار في مبادرات مفيدة بيئيًا تتوافق مع مبادئ المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR)

أهمية التسويق الأخضر

إن خطر حدوث كارثة بيئية عالمية بات وشيكًا مع تزايد قضايا مثل التلوث وفقدان التنوع البيولوجي والاحتباس الحراري وفقدان الغابات وما إلى ذلك. ونتيجة لذلك ، فإن مستوى الوعي البيئي بين المستهلكين آخذ في الازدياد. يرغب المشترون اليوم في إنفاق المزيد لشراء المنتجات الصديقة للبيئة.

بدأت العلامات التجارية التي ترغب في تلبية رغبات عملائها في إنتاج سلع لها تأثير إيجابي على البيئة.

يجبر التسويق الأخضر الشركات على تغيير كل جانب من جوانب سلسلة التوريد الخاصة بها لتصبح أكثر وعياً بالبيئة. عندما تكون العلامات التجارية مثالاً يحتذى به لعملائها ، يتم توعية المزيد من الأشخاص بالآثار البيئية لمشترياتهم وإتاحة الفرصة لهم لتغيير سلوك الشراء.

يعتبر التسويق الأخضر نقطة دخول مهمة لحماية المستهلك وحماية البيئة التي يعيش فيها. تكمن أهمية التسويق الأخضر في جانبين.

فيما يلي بيان لأهمية التسويق الأخضر:

(1) تحسين سمعة الشركة:

تعكس سمعة المنظمة التطورات التي تتبناها مجموعة من الأطراف التي تتعامل معها ، مثل المالكين والعملاء والموردين والموظفين والبنوك والمنظمات غير الحكومية والمستهلكين والحكومة.

(2) تحقيق الميزة التنافسية:

من المتوقع أن يفتح نهج التسويق الأخضر آفاقًا جديدة وفرصًا جذابة في السوق للمنظمات التي تمارسه ، مما يسمح لها بتجنب المنافسة التقليدية ، وبالتالي تحقيق ميزة تنافسية في السوق.

(3) الحصول على حصة في السوق:

أنه في ظل المشاكل البيئية المتزايدة ، سينخفض ولاء المستهلك للعلامة التجارية في السوق بمرور الوقت ، وسيتجه المستهلكون إلى شراء منتجات وحزم صديقة للبيئة ، وبالتالي هناك فرصة للمؤسسات التي تتبنى التسويق الأخضر لتحقيق زيادة في الحصة السوقية.

(4) زيادة في الأرباح وانخفاض في التكاليف:

إن استخدام طرق إنتاج عالية الكفاءة تعتمد على المواد الخام الأقل ضررًا على البيئة ، أو المعاد تدويرها ، أو توفير الطاقة من شأنه أن يحقق وفورات في التكاليف ويحقق المزيد من الأرباح.

(5) تحقيق الأمن في توفير المنتجات وإدارة العمليات:

إن تبني المنظمة للتسويق الأخضر سيجعلها تسعى دائمًا لتوفير الأفضل للمستهلكين الأخضر ، من خلال التركيز على إنتاج سلع آمنة وصديقة للبيئة من خلال زيادة كفاءة عملياتها الإنتاجية ، مما يقلل من مستويات الضرر والتلوث البيئي الناتج من عمليات الإنتاج.

وبذلك نستنتج أن أهمية التسويق الأخضر تكمن في أنه يحدد الآثار الضارة على البيئة ، ويبحث عن المنتجات التي تعتبر صديقة للبيئة ، وينعكس ذلك في وعي وسلوك المستهلك وتوجهاته نحو المنتجات البيئية. .

مقالات ذات صلة

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *